How to starting an e-commerce business step by step guide

عندما يفكر معظم الناس في بدء أعمال التجارة الإلكترونية، لديهم رؤية لبيع بعض المنتجات الرائعة التي ستمكنهم من حرية العمل على شيء يستمتعون به حقًا.

لكن على الرغم من الحماس المبكر ، فقد ينتهي بهم الأمر في بعض الأحيان إلى عدم اتخاذ أي إجراء.

دراسة جدوى عن التجارة الإلكترونية

جميعا نعي جيدًا أن كل شخص لديه فكرة ويمكن أن صباح الغد تنتهي هذه الفكرة ، لكن لكي تصبح الفكرة مشروعًا ، يجب عليك تحويله إلى تطبيق واقعي..

تحتاج إلى إجابة هذه الأسئلة لدراسة جدوى المشروع على النحو التالي:

من هم الاشخاص الذين سوف تخدمهم؟

ضع في اعتبارك أن الثقافة وأسلوب الحياة والجغرافيا في استهداف الجمهور أمر مهم ، وبالتالي يجب عليك كتابة ملاحطة أولئك الذين يحتاجون إلى منتجك حيث تساعد مواقعهم في هذه الإجابات في معرفة القطاع الذي تريد شراء منتجك.

مجموعة من الجماهير

ما مدى معرفتك عن المنتج؟

ليس فقط لأن النشاط التجاري من الرغبات، يعني أنه يمكنك النجاح فيه. معرفتك للمنتج في متناول اليد هو ما يحمل مفتاح النجاح، يصبح أهمية معرفة المنتج أكثر وضوحًا عندما يتعلق الأمر بتعزيز تجربة العملاء..

بدون أي معرفة بالمنتجات وتجربة الاستخدام ، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو تقديم منتج لي أيضًا ، والذي لا يضمن لك النجاح بأي حال من الأحوال.

هل الموارد المطلوبة لتسهيل الخدمة متاحة بسهولة؟

وهذا يثير الحاجة إلى النظر في عامل مهم واحد – أي من القنوات التي ستختارها لتقديم خدمتك؟

على سبيل المثال ، بالنسبة لمتاجر التجارة الإلكترونية – هل موقع الويب متجاوب بما فيه الكفاية ، أو هل يجب عليك أيضًا تقديم تطبيق جوال للتسوق؟

أو ، هل يجب أن تقوم ببناء نظام التسليم الخاص بك ، أم يجب أن تشارك مع مزود خدمة توصيل طرف ثالث؟

كم من الوقت يستغرق لبدء التجارة الالكترونية؟

لحسن الحظ بالنسبة إلى الشركات الناشئة المحتملة عبر الإنترنت ، تتم معالجة مشكلة التوقيت جزئيًا عن طريق حلول التجارة الإلكترونية المتوفرة في السوق.

ومع ذلك ، من المهم أن نلاحظ أن كل منصة للتجارة الإلكترونية مصممة لمعالجة مجموعة معينة من أهداف واحتياجات العمل.

لذلك ، أولاً ، من المهم تحديد نظام التجارة الإلكترونية الأفضل لعملك.

كم يكلف بدء أعمال التجارة الإلكترونية؟

هناك فرص جيدة جدًا لتقليل تكلفة إعداد الأعمال التراكمي،كما هو الحال في معظم الحالات ، ما يعتبره أصحاب الأعمال هو تكاليف التطوير والتشغيل فقط والتصاريح والتراخيص والتسجيل لدى مصلحة الضرائب وتطوير العلامة التجارية والتسويق وتعيين الموظفين وما إلى ذلك.

هناك بعض النفقات الإلزامية الأخرى التي يجب أن تأخذها في الاعتبار أثناء تحديد ميزانية مشروعك.

الآن بعد أن عرفت بعض الأسئلة حول دراسة الجدوى ، نذهب إلى عمق مفهوم التجارة الإلكترونية

خطة لميزانية التجارة الإلكترونية

ما هي التجارة الإلكترونية؟

التجارة الإلكترونية (التجارة الرقمية) هي شراء وبيع السلع والخدمات عبر الإنترنت.

بدايات التجارة الإلكترونية في 1960م عندما بدأت الشركات باستخدام التبادل الإلكتروني للبيانات (EDI) لتبادل الوثائق تجارية مع شركات أخرى.

انواع التجارة الإلكترونية:

أنواع التجارة الإلكترونية تنقسم الى قسمين:

1- الملموس:
  هذا يعني أنك سوف تشتري شيئًا ما يمكنك لمسه مثل (الملابس ، الطعام ، الاكسسوارات، إلخ.)
  2 – غير الملموس
  هذا يعني أنك لن تلمسها ولكن تخدمك مثل (التأمين ، الألعاب ، الاستضافة ، إلخ.).

كيف تعمل التجارة الإلكترونية؟

التجارة الإلكترونية هي نفس المتجر الموجود في مبنى بجوارك ، ولكنه يختلف حيث أنه رقمي وبعض الإجراءات تختلف.

تختلف أساسيات البيع من متجر إلى متجر آخر ، ولكن في الغالب يبدأ العميل في طلب المنتج، ثم هناك وحدة تحكم للطلبات التي تؤكد المعلومات والمدفوعات للعملاء.

بعد ذلك يتعامل مأمور المستودع بفرز طلبات العملاء ، و أخيرًا يقوم بتجميعها وتسليم الطلب لشركة الشحن لتتوصيها الى العميل ، ومتابعة تأكيد الاستلام.

كيف تعمل التجارة الإلكترونية

ما الذي أحتاجه لبدء عمل التجارة الإلكترونية؟

أولاً ، تعرف على ما تحتاجه ووضع دراسة الجدوى لمعرفة التكاليف كما تحدثنا أعلاه.

لبدء متجر متكامل ، يجب أن تكون جاهزًا ومتصلاً في هذه الحقول:

برمجيات المتجر:

تحتاج إلى مطور يقوم بإدارة برمجة المتجر كما تريد أن يظهر، ومشاكل الأخطاء التي تظهر في المستقبل ، إذا كنت مطورًا ، فستقل تكلفة المشروع الخاص بك.

استضافة المتجر:

من أجل ظهور متجرك على الإنترنت ، يجب أن تستضيفه على أحد الخوادم التي توفر لك خدمة إيجار شهرية أو سنوية.

من خبرة طويلة في هذه المجال ، أنصحك باختيار الشركة المناسبة، أن يكون نادر جدا العطل لديهم والدعم فني طوال الـ 24/7 الاسبوع ولا تنسى البرامج المحدثة باستمرار والداعمة.

طرق الدفع:

ضع في اعتبارك أن العميل يحتاج إلى أكثر من طريقة لتسهيل أمر الدفع للمشتريات.

هذا ما يميز التجارة الإلكترونية التي تقوم بشراء شيئاََ ما أثناء عملك أو في منزلك أو في أي مكان آخر.

اختر شركة دفع توفر لك خدمات الشبكة التي تدعم بطاقة الائتمان الأكثر شيوعًا وتقديم التقارير إليك،أيضا ، لا تنسى التعاقد مع شركات الشحن التي تقدم لك خدمات الدفع عند الاستلام (COD).

الشحن الداخلي والدولي:

هنا تحدد رغبتك وفقًا للسوق الذي تركز عليه،و يعد التعاقد مع شركة شحن أمرًا جميلًا ، لكن من الجميل أن تتعرف على شركة شحن جيدة لا تضيع شحناتك ولا تغضب عملائك.

لا ينظر العميل إلى شركة الشحن في مدة التوصيل ، لكنه يعتبرك متأخراً،ابحث عن الشركة المناسبة التي تسلم شحنات العملاء في وقت قياسي دون تأخير او تلف الشحنة.

سياسية المتجر:

تحتاج إلى وضع سياسة البيع في متجرك وفقًا لقانون التجارة الإلكترونية في بلدك .

بالإضافة إلى شروط الإرجاع في حالة عدم وجود شروط في المتجر ، ستجد نفسك في دوامة من المشاكل التي لن تخرج منها.

ماهي التجارة الإلكترونية

وضع سياسات المتجر هي حماية حقوق المتجر وحماية حقوق المشتري وأيضًا إجراءات العمل التي تقوم بها.

عرض ومعلومات المنتجات

يعنبر من أهم العناصر التي تحتاجها لبدء التجارة الإلكترونية وذلك أن تكون بالاحترافية في عرض المنتج.

يمكنك ان تستخدم الهاتف المحمول لتصوير المنتجات.

ولكن أهمية تصوير المنتجات الاحترافي تجذب العميل لمعرفة تفاصيل المنتج من خلال الصور والمعلومات بوضوح اكثر.

عندما أرى صورًا غير واضحة للمنتج أو معلومات مفقودة ، فمن الطبيعي أغلق الصفحة والبحث عن منتج مماثل في موقع آخر.

“تذكر دائمًا أن قوة العرض هي المفتاح الأول للشراء”

خدمة العملاء:

تعد إضافة ميزات على الموقع لسرعة استجابة العملاء مهمة للغاية، وذلك للإجابة على أسئلتهم وأيضًا حل مشاكلهم مع الطلبات.

من المفترض توفير خاصية “أسئلة متداولة” لتوفير وقت العميل ووقت خدمة العملاء.

“إنه كونتر الاستعلامات الخاص بمتجرك”

مزايا التجارة الإلكترونية:

تكاليف منخفضة:

هذا صحيح التجارة الإلكترونية أقل تكاليف عن طريق توفير عبء المصروفات التي تجهد المشروع من كثرة الإنفاق.

على سبيل المثال ، لا تدفع رواتب للبائعين أو تستأجر متجرا ضخما أو تكاليف المياه أو حتى تكاليف الكهرباء باهظة الثمن.

الاغلب اصبح يستخدم الإنترنت:

صدق أو لا تصدق هناك ازدياد سنوي لمستخدمي الإنترنت وهذا التحول هو الحاجة إلى وجود التجارة الإلكترونية.

اللذي يلبي احتياجاتهم وعند تقديم المنتج الخاص بك يكون من الرائع اتستهدافهم.

تعدد قنوات التسويق:

في هذه الأيام ، هناك العديد من منصات التواصل الاجتماعي ، حيث توفر أساليب الإعلانات أكثر شعبية من ذي قبل.

يمكنك تقديم منتج من خلال محركات البحث أو عن طريق مشاهدة مقطع فيديو على اليوتيوب، ولكن عليك أن تخطط لاستراتيجيات جيدة لعائد الاستثمار على الحملة التسويقية.

بناء محتوى جديد غير مكرر:

عندما تكون قادرًا على إنشاء محتوى قوي وثيق الصلة بمنتجاتك ، تكون بمثابة برج عملاق يزوره الجمهور لرؤيته لأهميته الرائعة.

الشركات الناجحة لا تركز فقط على عرض المنتج ولكن أيضًا النظر إلى المحتوى الذي له علاقة بتخصصها.

جاهز لاستقبال عدد هائل من الطلبات:

يمكن إجراءات التجارة الإلكترونية مع برمجياتها الجاهزة لاستقبال عدد كبير من الطلبات خلال دقيقة واحدة.

إذا كان من قبل أمين الصندوق على الحاسب لا يمكن أن ينجزها.

فهذا يعني أنه إذا كان لديك عرض ترويجي قوي ، فقد يحطم الرقم القياسي المذهل للمبيعات

لقد علمنا ما هي بعض مزايا التجارة الإلكترونية ،فإذا كانت هناك مزايا ، بالتأكيد هناك عيوب ومن المهم أن نعرف ما هي العيوب.

المزايا والعيوب للتجارة الإلكترونية

عيوب التجارة الإلكترونية:

لا يمكن البيع اذا الموقع تعطل:

كما قلنا سابقًا ، فأنت بحاجة إلى المطور من أجل تجنب توقف المتجر الإلكتروني عن العمل ،

عند البحث عن منتج معين والوصول إلى الموقع وتظهر رسالة خطأ تسبب في خروج العميل ، فهي تأثر بشكل كبير جدا فأنت بحاجة إلى المتابعة والصيانة الدورية له لتجنب حدوث أي خلل

إدارة المخزون:

قد تحتاج إلى المزيد من إدارة المخزون للتحكم في تدفق المنتجات والترقيم والتصنيف في الرفوف،و للتأكد من سلامة الدخول حتى خروج المنتج الى العميل ، قد يتطلب مساحة أكبر في وقت لاحق ،

لكن بعض أصحاب التجارة الإلكترونية يلجأون إلى شركات الشحن لإستئجار المساحات والارفف إذا كانت التكاليف جيدة معهم.

العميل لا يمكنه التجربة قبل الشراء:

هنا يعتمد على خبرات العميل في شراء عبر الإنترنت..

ولكن هناك الكثير لا يواجهون مشكلة في هذه النقطة، فالبعض لا يهتمون في تجربة المنتج قبل الشراء.

ليست تلك المشكلة الكبيرة يمكن العثور على حلول بعض اصحاب التجارة الإلكترونية يوفروا عينات المنتجات أو هناك فرع رئيسي لرؤية المنتجات علي الطبيعة.

المنافسة الشديدة:

نعم ، إذا قلنا أنه قبل عشر سنوات لم يكن الأمر كذلك الآن ، أصبح الكثير من المتاجر الإلكترونية واسعت الانتشار على الإنترنت.

البقاء للأقوى ظهور في وسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث مع استراتيجيات التسويق الرقمي.

لا يوجد صبر من العملاء:

يتوقع العملاء استلام منتجاتهم في أسرع وقت ممكن والمنافسة المكثفة هي في الوقت الحالي سرعة التسليم.

على سبيل المثال ، توصيل امازون في غضون 1-2 أيام طلبك إلى باب منزل داخل الولايات المتحدة الأمريكية هذه ميزة للتنافس.

توصيل امازون في غضون 1-2 أيام طلبك إلى باب منزل داخل الولايات المتحدة الأمريكية هذه ميزة للتنافس.

يجب أن تضع أوقات التسليم ولا تتهاون بها لأن عندما تتاخر عن العميل لن يعود إليك مرة أخرى.

الخلاصة

.قبل أن أختتم هذا المقالة أود أن أخبرك أنه أعمال التجارة الإلكترونية ليس بهذه السهولة التي تتوقعها . تحتاج إلى تخطيط ومعرفة السوق جيدا.

ابدأ في التخطيط وضع سير العمل الذي يناسب اختصاصك.

استخدم البرمجيات المناسبة ولا تهدر أموالك في البرمجيات الذي يتطلب المزيد من التكاليف.

حدد أهدافك وأرسم خريطة لمشروعك لمدة خمس سنوات على الأقل في المستقبل.

أتمنى لك التوفيق في التجارة الإلكترونية.

هل تفكر في بدء التجارة الإلكترونية؟

هل لديك تجارة إلكترونية حاليا؟ ماذا تواجه من مشاكل؟ شاركنا تجربتك ليستفيد الجميع

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *